أخبار المشاهيرأخبار متنوعةحقائق مدهشةقصص وحكايات

الملكه فيكتوريا نموذج مشرف للمرأه علي مستوي العالم

الملكه فيكتوريا نموذج مشرف للمرأه

إن المرأة هي نصف المجتمع وهي أیضا البنية الأساسیه التى یمكن ان تكون

الأساس فى كل عمل ناجح ورائع لما لها من حكمه وقوه قلب والیوم سوف

نتحدث الیكم عن بعض النماذج لتلك النساء اللواتي تحدین الصعاب وواجهوا

مجتمعاتهم والعالم باكمله في سبیل تحقیق أحلامهم وطموحاتهم ووصلنا في

النهایة إلى ما یطمحون إلیه بالتعب والجهد الذي عانیناه أثناء رحلة الكفاح التى

تعبت كثیرا ومن أروع الأمثلة التى سوف نتحدث عنها في مقاله الیوم هي الملكة

فیكتوریا

من هي الملكة فیكتوریا ؟؟

هى أمرأة لیست بامرأة عادیة وإنما یعتبرها المؤرخون بأنها إمرأة من الطراز

الخاص لما حققته من نجاح طوال حیاتها وما قدمته لنساء البشریة یسیرون على

نفس نهجها یكافحن من أجل تحقیق ما یرغبون به

الملكة فیكتوریا من موالید السادس والعشرون من أكتوبر عام ألف وثمانمائة

وستة عشر وهي امرأة قویة استطاعت ان تتولى ملك المملكه المتحده الأمریكیه

او كما یطلقون علیها بریطانیا العظمى تولت حكم الولایات المتحدة الأمریكیة في

العشرین من یونیو عام ألف وثمانمائة وسبعة وثلاثون حتى یوم وفاته تولت

الحكم في سن الثامنة عشر من عمرها بعد وفاة اعمامها الذین كانوا یكبرون

والدها الملك البرت وتركوا العرش من دون وریث إلا أنه كان القدر یلعب دوره

لیخرج لنا امراة قویة حازمة قادرة على حكم المملكة والاعتناء بها وتسلم مقالید

الحكم .

لقد حققت الملكة فیكتوریا الإنجازات التي شهدها العالم واستطاعت أن تحفر

لنفسها المكانة التى تلیق بها فى وسط عقول البشر على مر الأزمنة

حیث أن خلال فترة الحكم التى تولت بها مقالید الحكم قامت بتغییر القوانین التي

أدت إلى إصدار دستور الشعب الذي طالب بست بنود من أبرزها حق الاقتراع

العام والانتخابات النیابیة السنوي

تزوجت الملكة فیكتوریا من الأمیر ألبرت وأنجبت تسعة أولاد أربعة أبناء

وخمس بنات وبعد وفاة زوجها انعزلت الملكه على نفسها مما اعطى السلطات

السیاسیة الفرصة للتوسع ولكن سرعان ما تداركت الموقف وعادت إلى الساحة

السیاسیة من جدید وزادت من مكانتها وشعبیتها بین شعبها وكان ذلك في النصف

الأخیر من فترة الحكم الخاصة بها

وقد كانت الاحتفالات الشعبیة التي قام بها شعب المملكة المتحدة احتفالا بالیوبیل

الذهبي والماسي اكبر دلیل على حب الشعب لها وتقدیرا لمكانتها في قلوبهم

ً والجدیر بالذكر أن الملكة فیكتوریا حكمت الولایات المتحدة ستة وستین عاما

وسبعة أشهر حتى أصبحت فترتها الأطول في تاریخ الحكم في بریطانیا. وقد

ُسمیت الفترة التاریخیة التي بلغت فیها بریطانیا أوجها على اسمها العصر

الفیكتورى

توفیت الملكة فیكتوریا فى الثانى والعشرین من ینایر عام ألف وتسعمائة وواحد

وتركت خلفها دموع شعبها الذي نعم بفتره حكمها وتركت العرش لابنها الملك

إدوارد السابع لتبدأ الولایات المتحدة عصرا جدیدا من دون الملكة العظیمة

فیكتوریا

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى